مقال |مركز جمال بن حويرب للدراسات